مهرجان الخليج 15 يحاكي النجوم ويرفع الأشرعة

المنامة: إذاعة وتلفزيون الخليج

بعد ثلاثة أيام من الحراك الإعلامي والفكري

أسدل مهرجان الخليج للإذاعة والتلفزيون مساء الخميس 23 يونيو 2022م في المنامة، الستار على أعمال دورته الخامسة عشرة، والتي نظمها جهاز إذاعة وتلفزيون الخليج بالتعاون مع وزارة شؤون الإعلام بمملكة البحرين، خلال الفترة من 21-23 يونيو 2022، وذلك في ليلة رائعة وحفل بهيج، مختتمًا ثلاثة أيام من الفعاليات والأنشطة الإعلامية والفنية الثرية والممتعة، والتي تبارى فيها نجوم دول مجلس التعاون الخليجي في طرح إبداعاتهم وأفكارهم لتطوير حاضر ومستقبل الإعلام الخليجي.

حفل افتتاح المهرجان

شهد مساء الثلاثاء في المسرح الوطني بالمنامة، حفل الافتتاح الرسمي للمهرجان، برعاية سعادة الدكتور رمزان بن عبد الله النعيمي، وزير شؤون الإعلام البحرينية رئيس مهرجان الخليج للإذاعة والتلفزيون، وبحضور رؤساء الوفود المشاركة والمكرمين وضيوف المهرجان من الفنانيين والإعلاميين.

وكان الحفل قد بدأ بالسلام الملكي، ثم تابع الحضور فيلماً ترحيبياً بعنوان “ابتهج أنت في المنامة”، استعرض صفحات هامة من تاريخ مملكة البحرين العريق، وملامح النهضة الحضارية التي تشهدها، وما قدمته من مساهمات إنسانية وثقافية وحضارية للمنطقة والعالم.

ثم ألقى سعادة وزير الإعلام، رئيس المهرجان، كلمة رحب فيها بضيوف وحضور مهرجان الخليج للإذاعة والتلفزيون في دورته الخامسة عشرة، بعد سنوات من الانقطاع، مشيراً إلى ما قدمه المهرجان من إسهامات واضحة ومؤثرة في صناعة المحتوى والمضمون الإعلامي الخليجي.

وأعرب الوزير النعيمي عن اعتزاز مملكة البحرين باستضافة فعاليات المهرجان، متمنياً للمشاركين النجاح والتوفيق في تحقيق أهدافه في الوصول بالإنتاج الإعلامي والتلفزيوني والإذاعي الخليجي ليكون مواكبًا لمستجدات العصر، وملبيًا لجهود وتطلعات دول مجلس التعاون في مجال التنمية الشاملة والمستدامة.

كما تقدم الوزير النعيمي بخالص الشكر والتقدير لجهاز إذاعة وتلفزيون الخليج، على ما بذله من جهود حثيثة في إعداد وتنظيم المهرجان بالشكل الذي يليق بما وصلت إليه مجالات الفنون والإعلام في دول مجلس التعاون من تطور.

وأشاد الوزير النعيمي بما قدمه رواد الإعلام الخليجي، منوهاً بعطائهم الذي كان له الأثر الكبير في مسيرة الإعلام الخليجي بشكل عام، وعلى الأجيال الإعلامية الشابة.

بعد ذلك تابع الحضور فيلماً عن تاريخ المهرجان منذ انطلاقته عام 1980 في دولة الكويت الشقيقة، وانتقاله إلى مملكة البحرين في دورته الرابعة عام 1994، مستعرضاً أهم المحطات والتطورات التي مر بها على مدى أكثر من أربعة عقود.

ثم ألقى أمين عام المهرجان، مدير عام جهاز إذاعة وتلفزيون الخليج، الأستاذ مجرّي بن مبارك القحطاني، كلمة أكد فيها على ما حققه المهرجان في التعامل مع الواقع والمستقبل المتغير للإعلام وللجمهور، مما دفعه إلى التطوير والتحديث في عصر يتنافس فيه ذكاء المتلقي وذكاء التقنية، والرابح الأكبر من هذا التنافس هو الإنسان.

وقال القحطاني إن اختيار عنوان “إعلامنا.. هويتنا” لهذه الدورة يعبر عن الاعتزاز بالإعلام وتأثيره على الإنسان والمكان، وريادة صناعة الإعلام الخليجي وتأثيره في العالم، وافتخاراً بهويتنا العربية الخليجية التي حملت مشاعل النور والحضارة إلى العالم.

وأضاف: “في هذه الدورة تم استبدال الجوائز الذهبية والفضية المخصصة للمسابقات إلى الشراع الذهبي والشراع الفضي، كرمز لارتباط الإنسان الخليجي بالبحر والغوص والشراع واللؤلؤ وشبكة الصيد”.

وشدد القحطاني على أن المهرجان يُعد أكبر تجمع للإعلاميين والفنانيين، حيث بلغ عدد المشاركين نحو 300 إعلامي وفنان وجهات إبداعية وإعلامية ومؤسسات إنتاج وبث فضائي، إضافة إلى عشرات المدعوين والضيوف المهتمين بالإعلام والفن والإبداع، كما يشارك في التنافس على أشرعة المهرجان ما يقارب من 300 عمل إذاعي وتلفزيوني وأفلام وإنتاجات رقمية، وبلغ عدد المحكمين لهذه الدورة نحو 75 محكماً من مختلف الدول العربية، حرصاً على تنوع الخبرات والتجارب ولضمان أعلى معايير التنافس والعدالة والشفافية.

وأشار أمين عام المهرجان إلى حق رموز العمل الإعلامي والفني في التكريم والتقدير، حيث تكريم 26 رمزاً وقامة إعلامية، ترسيخاً لمبدأ تقدير الرواد، واستمراراً للتكريم المتواصل لهم عبر دورات المهرجان الماضية.

وفي كلمة مسجلة نيابة عن المكرمين، عبر الإعلامي السعودي غالب كامل عن شكره وتقديره لإدارة المهرجان على ما توليه من اهتمام برواد العمل الإعلامي والفني في الخليج، تقديراً للجهود التي قدموها على مدى سنوات في خدمة الرسالة الإعلامية الوطنية، والتي أسهمت في تعزيز الحضور الوطني في مختلف المحافل العالمية.

بعد ذلك تابع الحضور فيلماً تسجيلياً خاصًا بالمبنى الجديد لجهاز إذاعة وتلفزيون الخليج، في حي السفارات بالعاصمة السعودية الرياض، والذي تكفلت بإنشائه حكومة خادم الحرمين الشريفين، والذي يضم قاعات متعددة الاستخدام إلى جانب استوديو مجهز بأحدث الأجهزة والمرافق العامة.

بعد ذلك، قام سعادة وزير شؤون الإعلام في مملكة البحرين رئيس مهرجان الخليج للإذاعة والتلفزيون، الدكتور رمزان بن عبدالله النعيمي، بتسليم الدروع التكريمية لـ 26 شخصية وجهة من رواد العمل الإعلامي الخليجي، من بينهم 5 شخصيات و3 هيئات يكرمها جهاز إذاعة وتلفزيون الخليج لدورهم البارز في دعم أعماله، وهم: الدكتور عبدالله بن سعيد أحمد أبو راس، المدير العام لجهاز إذاعة وتلفزيون الخليج خلال الفترة من (2006 – 2016)، الدكتور أحمد بن موسى الضبيبان، المخرج والمنتج السينمائي بسام الذوادي، الأستاذة صفية سعد الرميحي، وعبدالله بن عبدالعزيز العويس، إضافة إلى تكريم كل من هيئة الإذاعة والتلفزيون بالمملكة العربية السعودية، وزارة شؤون الإعلام بمملكة البحرين، ومؤسسة الإنتاج البرامجي المشترك لمجلس التعاون لدول الخليج العربية.

كما تم تكريم رواد العمل الإعلامي الخليجي، من دولة الامارات العربية المتحدة: الأستاذ راشد أميري، أحد أبرز رواد الإعلام الرياضي الخليجي، ولعب دوراً بارزاً في نقل الدوريات الخليجية والعربية والعالمية للجمهور الخليجي، كما جرى تكريم اسم الراحل محمد مسعود المزروعي مدير إذاعة أبوظبي سابقاً، واسم الراحل عبدالرحمن سعيد المحمودي، وهو أحد رواد العمل الإذاعي وعمل في إذاعة أبوظبي وترأس قسم المذيعين فيها.

ومن مملكة البحرين تم تكريم: المخرج حسن عيسى القلاف، والذي أخرج العديد من البرامج التلفزيونية والمناسبات المحلية والدينية، واختير عضواً ضمن فريق التحكيم في مهرجان الأفلام العالمية لبرامج الشباب والأطفال في ألمانيا، والأستاذة بدرية عبداللطيف هجرس، وهي من أوائل المذيعات الرائدات في إذاعة البحرين وأول مذيعة رسمية في السبعينات، والدكتور نبيل طه مدير الأكاديمية الأولمبية البحرينية، وعضو لجنة التدريب والأساليب بالإتحاد الدولي لكرة اليد، ومحاضر دولي في لعبة كرة اليد.

ومن المملكة العربية السعودية جرى تكريم كل من: الأستاذ غالب كامل، والذي عمل في إذاعة جدة والتلفزيون السعودي، وتولى العديد من المناصب القيادية في الإعلام السعودي، ويعد واحداً من أبرز قراء النشرات الإخبارية في العالم العربي، والأستاذ إبراهيم بن أحمد الصقعوب، والذي بدأ مسيرته مذيعاً بإذاعة الرياض ثم تولى منصب مساعد رئيس هيئة الإذاعة والتلفزيون لشؤون الإذاعة ووكيل وزارة الثقافة والإعلام المساعد لشؤون الإذاعة، والأستاذ عادل محمد عصام الدين، والذي ترأس القسم الرياضي لعدد من الصحف اليومية والمجلات الرياضية والصحف الإلكترونية، وأعد وقدم العديد من البرامج الرياضية في الإذاعات السعودية.

ومن سلطنة عمان تم تكريم كل من: الأستاذ خميس بن محمد البلوشي، والذي تولى إدارة القناة الرياضية العمانية ومديراً لإذاعة الشباب، الأستاذ داود بن سليمان القاسمي، والذي قدم العديد من البرامج الحوارية والسياسية والإقتصادية والثقافية، وتولي منصب مدير دائرة التحرير السمعي بقطاع الأخبار في الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون بسلطنة عمان، والأستاذ محمد بن علي المرجبي، والذي أعد وقدم العديد من البرامج الإذاعية والتلفزيونية لمعظم البرامج المسجلة والمباشرة والنقل الخارجي من داخل وخارج سلطنة عمان، وقام بتأليف العديد من الكتب.

ومن دولة قطر جرى تكريم كل من: الأستاذ مبارك جهام الكواري، والذي بدأ مسيرته العملية بالعمل مراقباً للإعلام الخارجي ثم عين رئيساً تنفيذياً للمؤسسة القطرية للإعلام، ويعمل حالياً مستشاراً إعلاميًا في المؤسسة القطرية للإعلام، والأستاذ محمد بن عبدالرحمن الكواري، والذي تولى إدارة إذاعة قطر ومدير إدارة تلفزيون قطر، وعين مستشاراً إعلامياً في مكتب الرئيس التنفيذي للمؤسسة القطرية للإعلام، والأستاذ علي ناصر الكبيسي، والذي بدأ مسيرته العملية في المؤسسة القطرية للإعلام، وتدرج في العديد من الوظائف الإشرافية الخليجية والإقليمية.

ومن دولة الكويت تم تكريم كل من: الأستاذ بدر ناصر بورسلي، والذي عمل مخرجاً في تلفزيون دولة الكويت، وقدم العديد من البرامج التلفزيونية، والأستاذ جاسم النبهان والذي بدأ مسيرته الفنية عضواً في فرقة المسرح الشعبي، ثم انتخب عضواً لمجلس إدارته، ليصبح أصغر عضو يتولى هذا المنصب، وتنوعت أعماله الفنية بين الإخراج والإعداد المسرحي والتمثيل، والأستاذ مطلق نصار الشريفي، الذي بدأ مسيرته العملية محرراً رياضياً في جريدة “السياسة”، وعمل معداً ومقدماً للبرامج الرياضية في إذاعة دولة الكويت.

واختتم الحفل بأوبريت غنائي بعنوان “خليجي للأبد”، والذي قدم لوحات غنائية راقصة استعرضت جوانب هامة من التاريخ الإعلامي والفني لدول المجلس، مسلطاً الضوء على أهمية التمسك بالقيم والتراث الخليجي في مواجهة محاولات التغريب التي تستهدف الأجيال الشابة.

حفل الختام

الحفل أقيم في مسرح البحرين الوطني تحت رعاية سعادة الدكتور رمزان بن عبدالله النعيمي، وزير شئون الإعلام بمملكة البحرين، وبحضور رؤساء وفود الهيئات الأعضاء بجهاز إذاعة وتلفزيون الخليج، وكبار المسؤولين عن أجهزة الإذاعة والتلفزيون الخليجية والعربية، والمنتجين والموزعين ونجوم الإعلام والفن الخليجيين والعرب.

بدأ الحفل بعرض فيلم وثائقي بعنوان “مروا من هنا”، تطرق لمسيرة عدد من نجوم الفن والإعلام الخليجيين من الرواد الذين كانت لهم بصمات وتاريخ حافل وعاصروا مهرجان الخليج للإذاعة والتلفزيون منذ بداياته، وكيف أتاح لهم المهرجان فرصًا لمزيد من الإبداع، كما عرض الفيلم لقطات مصورة لمشاركاتهم في دورات المهرجان المتعاقبة.

وفي الفقرة الفنية للحفل قدم الفنان فيصل الأنصاري مجموعة من الأغاني الخليجية، وتفاعل الجمهور الحاضر مع ما قدمه من طرب وأغاني تعبر حدود المشاعر والوجدان.

وألقى رئيس لجان التحكيم، مشاري بن عبد الرحمن البعيجان، كلمة أوضح فيها أن عدد الأعمال المتنافسة في كافة فروع المسابقات بلغ (293) عملاً، مبينًا أنه جرى الاستعانة بجهود (75) محكمًا من مختلف بلدان الوطن العربي، من أصحاب الاختصاص والخبرات، وتم اعتماد أسلوب التحكيم عن بعد لتحقيق الحياد والنزاهة، وأعرب عن جزيل شكره لأعضاء لجان التحكيم كل باسمه على الجهد المبذول لإنهاء العمل في الوقت المحدد. 

كما تقدم البعيجان بالشكر لجميع القائمين على المهرجـان علـى كـرم الضيافة والود الذي غمروا به الجميع، وقدم تهانيه لجميع الفائزين، متمنيًا لمن لم يحالفه الحظ الاستمرار والفوز في الدورات القادمة. 

بعدها، تقدم رؤساء الوفود للصعود إلى مسرح الاحتفال لتسليم مجموعة من الأشرعة الذهبية والفضية للأعمال الفائزة، أعقبها صعود رئيس المهرجان ونائبه وأمين عام المهرجان لتسليم الأشرعة الذهبية والفضية للمجموعة الثانية من الفائزين، حيث تم الإعلان عن أسماء الفائزين في مختلف المسابقات، وتضمنت مسابقة الأعمال التلفزيونية للهيئات الأعضاء، مسابقة الأعمال الإذاعية للهيئات الأعضاء، مسابقة الأعمال التلفزيونية للقطاع الخاص، مسابقة الإذاعات الخليجية الخاصة، مسابقة الأفلام القصيرة، مسابقة الإعلام الرقمي، ومسابقة الصحافة الإلكترونية.

كما تم تكريم رئاسة لجان التحكيم، وهم: رئيس لجان التحكيم مشاري بن عبدالرحمن البعيجان، من دولة الكويت، ونائب رئيس لجان التحكيم للإذاعة سمير بخش، من المملكة العربية السعودية، ونائب رئيس لجان التحكيم للتلفزيون عيسى الميل، من دولة الإمارات العربية المتحدة، ورئيس لجنة متابعة أعمال التحكيم عبدالرحمن بن عبدالعزيز المرشد، من المملكة العربية السعودية.

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin