سوق الإنتاج الإذاعي والتلفزيوني

المنامة: إذاعة وتلفزيون الخليج

انطلقت فعاليات المهرجان بافتتاح سوق الإنتاج الإذاعي والتلفزيوني ومعرض مراحل الإنتاج الإذاعي والتلفزيوني، وذلك في الحادية عشرة من صباح الثلاثاء 21 يونيو 2022 بمقر المهرجان في فندق “آرت ريزورت جزر أمواج”، برعاية سعادة الدكتور رمزان بن عبدالله النعيمي، وزير شئون الإعلام بمملكة البحرين، رئيس الدورة الخامسة عشرة لمهرجان الخليج للإذاعة والتلفزيون، وبحضور أصحاب السعادة رؤساء الوفود الرسمية من الهيئات الأعضاء بجهاز إذاعة وتلفزيون الخليج، وعدد من كبار المسئولين في أجهزة الإذاعة والتلفزيون الخليجية، والمنتجين والموزعين وممثلي الشركات والقنوات الفضائية المشاركة في السوق، وعدد من نجوم الإعلام والفن الخليجيين والعرب.

وقام سعادة وزير الإعلام يرافقه كبار المسؤولين في أجهزة الإذاعة والتلفزيون بدول مجلس التعاون بجولة في أرجاء السوق وأقسامه المختلفة، واستمع إلى شرح من القائمين عليها عن أهداف وتطلعات مشاركتهم في هذه الدورة من المهرجان، مبديًا إعجابه بالمستويات التي ظهرت عليها الأجنحة المشاركة في المهرجان.

وبهذه المناسبة، أكد الوزير في تصريح خاص لوكالة أنباء البحرين “بنا”، أهمية استمرار التواصل الإعلامي والفني بكل أشكاله بين دول مجلس التعاون الخليجي، لما يحققه من حماية للهوية الوطنية الجامعة لدول المجلس، كأحد عناصر القوة التي نفتخر بها ونتميز من خلالها.

وأوضح أن سوق الإنتاج يعتبر فرصة مميزة للاطلاع على التجارب المختلفة للمشاركين في مجالات الإنتاج التلفزيوني والإذاعي، مما يسهم في تعزيز الروابط وفتح مجالات التعاون وتبادل الخبرات بين المشاركين، وهو ما سينعكس إيجابًا على تطور الأعمال الفنية والإعلامية الخليجية”.

وتميز السوق في هذه الدورة بمشاركة واسعة من دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية وعدد من الهيئات الخليجية، حيث ضم 6 أجنحة للهيئات الأعضاء، وجناح الأمانة العامة لمجلس التعاون الخليجي، جناح مؤسسة الإنتاج البرامجي المشترك، وجناح مجلس الصحة الخليجي، ومركز الإحصاء الخليجي، بالإضافة إلى حضور متميز لجناح اتحاد إذاعات الدول العربية، وعدد من القنوات وشركات الإنتاج الفني والإعلامي من القطاع الخاص.

 وقدمت فرق الفنون الشعبية التراثية البحرينية عرضًا نال إعجاب واستحسان المشاركين والحاضرين في سوق الإنتاج الإذاعي والتلفزيوني، الذين تفاعلوا مع العروض الفنية التي جالت أرجاء السوق.

وشهدت مختلف جنبات السوق حركة نشطة من قبل حضور المهرجان، والذين اطلعوا على كل ما يتضمنه كل جناح من التعريف بإنتاجهم الفني والدرامي، وأبدى الجميع إعجابهم بالمستوى المتميز في التنظيم والأماكن المخصصة للدول والوفود المشاركة بالمهرجان.

وحرصت الهيئات والجهات المشاركة في السوق على خلق حالة من الإبهار في بناء مقراتها من أجل جذب انتباه الحضور والزائرين، وقامت بعض الوفود بتقديم التمور والحلوى الشعبية على رواد السوق.

وتنوعت مجالات اهتمام الهيئات والشركات بالسوق والأعمال بين المسلسلات الدرامية والإنتاج الإذاعي والأعمال الفنية المخصصة للأطفال “الأنميشن”، وتصدرت إعلانات الأعمال الفنية ونجومها العديد من أجنحة الجهات المشاركة في السوق.

وأعرب العديد من المشاركين في السوق والزائرين عن إعجابهم بما يشتمل عليه من أقسام، مؤكدين أهمية السوق في إتاحة الفرصة للمبدعين من الخليج والدول العربية للتعاون في عمليات التوزيع والإنتاج، مؤكدين أن المهرجان في هذه النسخة يواصل مسيرته الرائعة في التطور والابتكار.

وأشاروا إلى أهمية السوق في توثيق أطر التعاون في مجال الاستثمار الإعلامي والفني بين جميع المشاركين، كما أنه يفتح آفاقا أوسع نحو الوصول إلى تكامل إعلامي خليجي يلبي التطلعات.

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin