الجنادرية ٣٣ «خطوات متسارعة نحو التحول إلى مهرجان عالمي»

دشنت وزارة الإعلام السعودية في 17 ديسمبر الماضي، فعاليات اختيار الرياض «عاصمة للإعلام العربي 2018/2019م»، والتي انطلقت بحفل حضره أصحاب المعالي وزراء الإعلام العرب ومسؤولين في جامعة الدول العربية وإعلاميين وكتـّاب من مختلف الدول العربية، في برج الفيصلية بالرياض.

وشاهد الحضور عرضـًا مرئيـًا عن هوية الرياض عاصمة الإعلام العربي، التي تعكس ما تمثله الرياض كمدينة عربية عصرية تضرب جذورها في عمق التاريخ، بما تحمله من عراقة وأصالة، تلا ذلك عرض مرئي آخر عن عواصم الإعلام العربي السابقة.

كما ألقى الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية رئيس قطاع الإعلام والاتصال، السفير الدكتور بدر الدين علالي، كلمة بالنيابة عن الأمين العام لجامعة الدول العربية بهذه المناسبة، تلتها كلمة عاصمة الإعلام العربي السابقة «بغداد» ألقاها رئيس هيئة الإعلام والاتصالات في جمهورية العراق، الدكتور علي الخويلدي.

ثم أقيمت مراسم تسليم درع عاصمة الإعلام العربي من العاصمة السابقة «بغداد» إلى العاصمة الحالية «الرياض»، قدمه الدكتور الخويلدي إلى الوزير العواد، وانطلقت عقبها الفقرات الفنية للاحتفال، حيث غنى مجموعة من الأطفال أغنية بعنوان: «الرياض» التي أعدت لهذه المناسبة.

شاهد الحضور بعد ذلك لقاءً مسجلاً روى من خلاله المؤرخ الدكتور عبد الرحمن الشبيلي قصة الإعلام السعودي تحت عنوان: «ما رواه الشبيلي»، وتضمن حكاية بدايات الإعلام السعودي، وقصص رواده الأوائل، وما شهده من تطورات وما واجهه من تحديات، كما تمَّ تقديم لمحة عن المشاريع المستقبلية لوزارة الإعلام وقطاعاتها المختلفة خلال عام 2019م، وملامح التحول الرقمي والتقني الذي تشهده مجالات عملها في مختلف التخصصات.

وفي ختام الحفل تم تدشين حزمة من مبادرات ومشاريع وزارة الإعلام السعودية، ومن أبرزها موقع التواصل الحكومي الرقمي، وبوابة الرياض عاصمة الإعلام العربي، ومسابقات الإعلام.

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin