الأمين العام يدَّشن المنصة المكانية لأهداف التنمية المستدامة لدول المجلس

الأمانة العامة ‒ مسقط

دشن الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، الدكتور عبد اللطيف الزياني، المنصة المكانية لأهداف التنمية المستدامة لدول مجلس التعاون، وذلك في احتفال أقيم في 9 أكتوبر 2019م، بمقر المركز الإحصائي لدول مجلس التعاون بمدينة مسقط في سلطنة عُمان، بحضور الأمين العام المساعد للشؤون التشريعية والقانونية، حمد المري، ورئيس الشؤون الاقتصادية بالأمانة العامة، عبد الملك آل الشيخ، والمدير العام لمكتب هيئة الشؤون الاقتصادية والتنموية، خالد آل الشيخ، ومدير مكتب هيئة جودة التعليم، خميس البلوشي، وعدد من المسؤولين في الأمانة العامة، ومنسوبي المركز.

وأشاد الأمين العام في كلمته بهذه المناسبة بالمسيرة المباركة لمركز الإحصاء لدول مجلس التعاون، بفضل ما يلقاه من دعم ومساندة من أصحاب الجلالة والسمو قادة دول مجلس التعاون، مثنيًا على الجهود المتميزة والعطاء الكبير لمنسوبي المركز الذين تمكنوا من إنجاز المنصة المكانية لأهداف التنمية المستدامة لدول مجلس التعاون، مؤكدًا ثقته في أن دول مجلس التعاون ستتمكن من تحقيق أهداف التنمية المستدامة قبل حلول عام 2030م، مثلما تمكنت في عام 2010م، من تحقيق الأهداف الألفية للتنمية لعام 2015م، معربًا عن شكره وتقديره لمدير عام المركز ومنسوبيه واللجنة الوزارية المعنية بالعمل الإحصائي على الجهود التي يقومون بها لتفعيل ودعم عمل المركز.

من جهته أكد مدير عام مركز الإحصاء، صابر الحربي، أن تدشين مشروع المنصة المكانية لمؤشرات التنمية المستدامة لدول مجلس التعاون يأتي ضمن خطوات المركز في التنويع بأساليب ووسائل نشر وإتاحة البيانات، وذلك بهدف رصد التقدم المحرز نحو تحقيق أهداف التنمية المستدامة في دول مجلس التعاون، ليعكس الجهود التنموية الكبيرة التي تقوم بها دول المجلس في شتى المجالات، مضيفـًا: أن المركز قام بتحديث طرق عرض البيانات من خلال التمثيل البصري عبر النظم الجغرافية المكانية والإنفوجرافيك، بالإضافة إلى المواد الفيلمية، حتى تكون قريبة من مختلف فئات المستخدمين، مشيرًا إلى أن المنصة توفر إحصاءات رسمية تضم (100) مؤشر خاص بأهداف التنمية المستدامة يتم تحديثها بشكل دوري بالتعاون مع الدول الأعضاء.

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin