الأمين العام يؤكد أن دول مجلس التعاون دائمة الحرص على إغاثة ومساعدة اللاجئين وفقًا للمبادئ الإنسانية

الأمانة العامة - الرياض

بمناسبة اليوم العالمي للاجئين..

أكد معالي الدكتور نايف الحجرف، الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، أن دول المجلس دائمة الحرص على إغاثة ومساعدة اللاجئين وفقاً للمبادئ الإنسانية التي تقرها الاتفاقيات والمعاهدات الدولية ذات الصلة، وذلك انطلاقا بما جاء به الدين الإسلامي الحنيف من تكريس روح الإخاء والمودة والتسامح ومساعدة كل محتاج ومنكوب.

جاء ذلك بمناسبة اليوم العالمي للاجئين والذي يوافق الـ20 من يونيو من كل عام، وأشار معاليه بهذه المناسبة، والتي تركز في عام 2022 على “الحق في التماس الأمان”، إلى أنه يجب على المجتمع الدولي أن يتضافر لحماية اللاجئين في شتى بقاع العالم لما عانوه جرّاء الحروب والعنف والاضطهادات والكوارث التي حلت بهم، وأنه لا يمكن مساعدتهم إلا بتكاتف الجميع، وبصورة تحفظ كرامتهم وحقوقهم.

وقال معاليه إن دول مجلس التعاون لها مواقفها الثابتة بتسخير كافة الإمكانيات والقدرات للاجئين في العالم وتوفير الرعاية الصحية والاجتماعية والغذائية والإغاثية لهم، من خلال الجهود التي تبذلها دول مجلس التعاون مع المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين وأثرها الإيجابي والمثمر في إعانة اللاجئين على مواجهة الظروف المعيشية الصعبة.

كما أعرب معاليه عن قلقه من الازدياد الملحوظ في أعداد اللاجئين حول العالم، مؤكدا تعاطف دول المجلس ودعمها المستمر لكل ما من شأنه الإسهام في رفع المعاناة عن اللاجئين ومساعدتهم، وحرص دول المجلس وأملها بأن يعم السلام في العالم أجمع، لكي يتمكن اللاجئون من العودة لأوطانهم.

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin